القائمة الرئيسية

الصفحات

مؤتمر استثنائي:رابطة التعليم الخاص تطالب بحفظ حقوق المدارس الخصوصية


دعت رابطة التعليم الخاص بالمغرب إلى عقد مؤتمر وطني"استثنائي عاجل"، على خلفية ما اعتبرته"التطورات التي عرفها قطاع التعليم الخصوصي جراء الانعكاسات السلبية لتوقف الدراسة الحضورية بسبب التدابير الوقائية من انتشار وباء كورونا".
كما طالبت الهيئة  بضمان حقوق العاملين بقطاع التعليم الخاص، وضمان حقوق المدرسة الخصوصية في الحفاظ على توازنها المهني والمالي والاجتماعي.
وأعلنت الرابطة تضامنها "الكلي واللامشروط مع جميع مؤسسات التعليم المدرسي الخاص المتضررة جراء حملات التضييق والاستفزاز التي تتعرض لها مهما كان نوعها أو مصدرها".
ودعت الرابطة مكاتبها الجهوية والإقليمية للعمل "على ضرورة احترام ما تم الإعلان عنه سابقا، من ضمان حق التلميذ في متابعة دراسته عن بعد إلى نهاية شهر يونيو، ومد يد العون إلى الأسر المتضررة من الأزمة، وتأجيل أداء مستحقات الشهرية أو تقسيطها أو إعفائها إذا دعت الضرورة".
وجاء في دعوة المؤتمر، التي عممتها الرابطة أن التوقف بالتعليم الخاص، "نتج عنه احتقان متزايد وحملات عدائية استهدفت المدرسة الخصوصية، بتبخيس مفعولها وإفراغ جدواها ككيان تربوي واقتصادي واجتماعي في النسيج المجتمعي"، مشيرة أن هذا الاستهداف وصل إلى "حد التآمر والتهديد لعدد من المؤسسات الخصوصية بهدف التنازل القصري عن استخلاص المستحقات الشهرية".  
وحسب ما جاء في دعوة المؤتمر الاستثنائي، فإن الرابطة تزمع تنظيم مؤتمرها حتى "تتمكن من الوفاء بالتزاماتها وتحقيق طموحات منخرطيها".كاشفة أنها ستعمل على المستوى الداخلي، من أجل "إعادة تصحيح الهياكل التنظيمية وتمثيليتها بمختلف الهيئات الوطنية والجهوية والإقليمية، من خلال تعديل قانونها الأساسي ليستجيب لتطلعات المرحلة القادمة ووضع نظام داخلي يوسع المهام والاختصاصات ويحدد المسؤوليات"

تعليقات